الجمعة، 12 مايو، 2017

 تقتلتنى الصوره أدناه لأطفال بعمر الزهور نصادفهم كثيراً عند مداخل المدن وفى تقاطعات الشوارع ، فتأسرنا نظراتهم وهو يستجدون منا شراء اى شئ قد يمنحهم أملً بالبقاء ضمن الأحياء ما أستطاعوا ، فى الوقت الذى يسألنى فيه صديقى ، كيف لنا أن نكتب عن الجوع ، 

نحن حقاً جياع ، لأن المكابر فينا جائع، ثمه دائماً وفى هذا العالم البائس من يطرق أبواب الأغنياء ، طمعاً فى رغيف واحد ،أو لقمهً واحده ، وحين يتعب من طرق كروش البلاد المتخمه ، ينام على رصيف الفقر، ويحلم بالرغيف ، 

ولأن ثمه جائعً للحريه ، يفقز كالموت بوجه الطغيان ويقول لا ، ولأن ثمه دائماً جائعً للكرامه ، يربت على كف الأمل ويحمله الى أقرب حانوت ، ليشرب معه نخب التغيير القادم ، رغم أنف جزمات العسكر،

ليست هناك تعليقات: