الأربعاء، 3 مايو، 2017


حواريه جميله من التراث الشعبى ،تحاكى الوجدان ، وتــُـثير لواعج الحزن فى القلب عن الغائب الذى رحل ولم يــعد ،


ليست هناك تعليقات: