الخميس، 4 مايو، 2017


قدسوا ما شئتم ومن شئتم ـ، فنحن ندرك أن لنا معبداً فى عيون الشهداء ، محراباً يشهد أننا نحن ، أجمل ما فى الوطن ، 

نكمل خاطره الكفر بكل أصنامكم المحنطه ،ـ وبكل مسوخ السياسه ، ونسجد لربًُ بثياب رثه ـ

نكنس بها شوراع مدننا ،ـ ونغنى لربيع سيأتى يوماً لا محاله ، ليزرع فى كل حوارينا مليون مليون ياسمينه ـ،


ليست هناك تعليقات: