الثلاثاء، 9 مايو، 2017

فى الحقيقه شخصيا" لست من اولئك الشامتين اوالمصفقين لانهيار المعسكر الشرقى ، و لست من الناحبين أيضا" ،

ربما سقط المعسكر الشرقى بتأثير من ثقله الذاتى ، فالجنه كما يقال ثقيله على من يحملها ،

السوفيت سقط تحت وطأه التحجر والانغلاق والجمود ، وبتأثير قوى من دوامات عالم يتغير كل يوم وكل ساعه ،

دومات وعواصف حاول ربان السفينه عبورها بافكار وأساليب عفى عليها الزمن ، لا اتحدث هنا عن القيم والمبادئ والثوابت التى نادت بها الاشتراكيه واليسار الاجتماعى أومن بها بشكل راسخ ، بل عن أفكار وتطبيقات فكريه هامده ، وممارسات وأفعال كانت تمشى بغير طريق تلك القيم والمبادئ الساميه ، بل فى طريق معاكس تماما" ،

لا ادرى تحديدا" أين تكمن مشكله الفكر التقدمى اليوم ، هل مازلنا رهن الصدمه التى أحدثها الاتحاد السوفيتى فى قوام كل القوى التقدميه فى العالم ، هذا الانهيار الذى تحول الى عقده نفسيه وفكريه ايضا" أستوطنت صميم كل القوى السياسيه التقدميه ، خصوصا" تلك التى يجثم على رأسها الشيوخ الذين مازالوا يغذون هروبهم من الواقع بنوستالجيا الاتحاد السوفيتى ،

  أما عن  ستالين وبرغم أحترامى له ، ألا أننى اجد أن شموليته ( تلك التى يحب الحلفاء دائما" شتمها ) والتى ورثتها عنه قوى يساريه وتقدميه عديده فى انحاء العالم ، ليس فقط على سكان بلدان الستار الحديدى ، بل كارثه على كل الفكر السياسى اليسارى التقدمى بكامله ، 

فكر وئد نموه وتطوره نحو توجه إنسانى واجتماعى وديمقراطى أيضا" عندما سٌحق ربيع براغ تحت جنازيز دبابات حلف وارسو ، وبفضل الستار الحديدى تعلمت تلك الدول أساليب القمع والأرهاب بحق مواطنيها ،

وربما كانت تلك الايام الربيعيه من نهايات الستينيات هى نقطه البدايه لمرض العملاق السوفيتى الاحمر ، مرض بحث عنه بكلتا يديه فوجده ،

هناك تراجيديا محزنه ذات لمسات كوميديه لا تتوقف عند نهايه المنظومه الشرقيه ، ومأساه الفكر التقدمى ، بل هناك تراجيديا أخرى بلمسات كوميديه ألا وهى النشوه المتواصله لقوى الامبريال التى أعتبرت نفسها منتصره فى حرب لم ينسحب منها الطرف الاخر بعد ، ولم يرفع رايه الاستسلام ،



ليست هناك تعليقات: