الجمعة، 19 مايو، 2017


نحن اليوم فى فوهه البركان ، نقف أمام فرصه تاريخيه للنهوض بمستقبل جديد لبلدٍ يحتوى الجميع ، ويوفر لحاضرهم ومستقبلهم الحضن الامين، لكننا بحق نجازف بمستقبلنا كله إن أضعنا هذه الفرصه أو أسأنا قراءه احداثياتها بتأنٍ وصبر وتفان من أجل شعبنا الذى تحمل على أمتداد الفتره الماضيه ويلات القهر والضيم،

يخطئ من يعتقد أن الوقت يجرى لصالحنا إن أستمر المشهد السياسى على ما هو عليه، هكذا منطق وهكذا تبرير لا ينفع بعد كل هذا الدم والألم ـ،

علينا ان نعى أن الوطن يستغيث وان المارد حين خرج من القمم ، خرج ليكفر بكل رموز المؤسسات التقليديه أكانت السياسيه أو العسكريه والدينيه أيضاً،

لذا فأن أعاده أنتاج نفس الشخوص ونفس الاسماء التى شاركت على مدى ثلاثه عقود فى صنع منظومه الاستبداد، جريمه بحق وطن ما فتئ يلملم نكساته المتواليه ،

ليست هناك تعليقات: