الجمعة، 12 مايو، 2017


كان البردونى يوماً فى احدى الندوات الأدبيه التى أقيمت فى عاصمه عربيه شهيره ، ولأنه أعمى وبوجه عليه ندوب من أثار الجدرى وبشعرٍ أشعث ودشداشه أعتاد الظهور بها ، لم يعره الحاضرون أدنى إهتمام ، ولسان حالهم " ما عسى هذا الأعمى  القادم من بلادٍ يسكنها التخلف ان يقول " 
ضجر البردونى من لا مبالاتهم وأستخفافهم به ،فأوقف قصيدته وأنشد يقول بسخريته المعتاده:



لو كان شعري شعيراً ... لاستساغته الحميرا

لكن شعري شعـــوراً ... فهل للحمير شعــورا

ضجت القاعه بعدها بالتصفيق والأعجاب ،

رحم الله البردونى ،كم كان ظريفاً

ليست هناك تعليقات: