الخميس، 4 مايو، 2017



من قبر العيدروس المنسى فى أزقه عدن ، الى الجثث المصلوبه فى حقول القطن فى دلتا تــُبن ، من معاول العمال فى المعلا دكه ، ومناجل الفلاحين فى سحول (أبن ناجى)، 

من زمن يناير النكسه ، الى نكبه الصيف الملعون، من جوع الجائعين وكدح الكادحين ،ونجس الكلاب التى تصم أذانها عن سماع أصوات الغلابى فى وطنى ،

يا إلهى من كل ذلك جئنا، جيلاً مريضاً ، مصاباً بداء البكاء ، وداء الأشتياق ليغدو لنا وطناً مثل خلقك ،

ليست هناك تعليقات: